اعتلال الشبكية السكرىّ: تعريفه وأعراضه وطرق علاجه

Dr. Ramy Riad

بقلم

دكتور رامي رياض

اعتلال الشبكية السكريّ من مضاعفات مرض السكريّ التي تؤثر على العيون، فكلما طالت مدة الإصابة بمرض السكريّ مع عدم السيطرة على نسبة السكر في الدم، زاد احتمال حدوث مضاعفات في العين والتي لا تقتصر فقط على اعتلال الشبكية السكرىّ بل وتتضمن أيضاُ المياه البيضاء أو عتامة عدسة العين والمياه الزرقاء المعروفة أيضاً بالجلوكوما، ويصاب مريض السكريّ باعتلال الشبكية نتيجة ارتفاع مستوى السكر في الدم بشكل مستمر مما يسبب أضراراً شديدة للأوعية الدموية الموجودة في شبكية العين وبالتالي يمكن لهذه الأوعية الدموية أن تنتفخ أو تنسدّ وتمنع الدم من المرور، وفي بعض الأحيان تنمو أوعية دموية جديدة غير طبيعية على شبكية العين، وفي البداية قد يسبّب اعتلال الشبكية السكريّ أعراض بسيطة أو لا تظهر أي مشكلات في الرؤية على الإطلاق ولكنه في النهاية يمكنه أن يسبب العمى، ويمكن أن يصاب مرضى السكرى من النوعين باعتلال الشبكية السكرىّ

ما هى مراحل اعتلال الشبكية السكرىّ؟

تعمل الشبكية على تجميع الضوء وإرساله على شكل إشارات للمخ عن طريق العصب البصري لتكوين صورة واضحة للأجسام حولنا، أما في حالة اعتلال الشبكية السكرىّ فإن الأوعية الدموية تسرّب السوائل أو تنزف بسبب الضرر الناجم عن ارتفاع مستوى السكر في الدم مما يؤدي إلى رؤية مشوهة، أما في المراحل المتأخرة من المرض تبدأ أوعية دموية جديدة غير طبيعية في الانتشار على سطح الشبكية والتي يمكن أن تؤدي إلى تندّب الشبكية وضمور الخلايا في شبكية العين مسبباً العمى، وقد يتطور اعتلال الشبكية السكريّ خلال مرحلتين:

  • اعتلال الشبكية السكرىّ الأولي: وهو أول مرحلة من اعتلال الشبكية السكرىّ ويعاني منه الكثير من مرضى السكرىّ وينقسم إلى ثلاثة أنواع على حسب شدته:
  •   – اعتلال الشبكية السكرىّ الأولّي الطفيف: وفيه تنتفخ أجزاء صغيرة من أوعية الشبكية الدموية والتي من الممكن أن تسرّب السوائل إلى داخل الشبكية

      – اعتلال الشبكية السكريّ الأولي المعتدل: قد تتضخم وتتشوه الأوعية الدموية التي تغذي شبكية العين مع تقدم المرض وقد تفقد قدرتها أيضاً على نقل الدم، وتتميز الحالتين بشكل غريب للشبكية وتسهم في الإصابة باستسقاء العين السكريّ وهو الذي بسببه قد يفقد مرضى السكر نظرهم

      – اعتلال الشبكية السكريّ الأولّي الشديد: تنسدّ الكثير من الأوعية الدموية مما يمنع الدم من الوصول إلى مناطق من الشبكية، فتفرز هذه المناطق عوامل النمو التي تحفز نمو الأوعية الدموية جديدة

  • اعتلال الشبكية السكرىّ المتأخر: في هذه المرحلة المتأخرة تؤدّي عوامل النمو التي تفرزها الشبكية إلى انتشار أوعية دموية جديدة غير طبيعية، والتي تنمو على طول السطح الداخلي للشبكية وفي جسم العين الزجاجي، ولأن هذه الأوعية الدموية الجديدة ضعيفة فهي أكثر عرضة للتسريب والنزيف، وأيضاُ يمكن للندوب أن تنكمش وتتسبب في انفصال الشبكية مما يؤدي إلى فقدان البصر الدائم

ما هى أعراض اعتلال الشبكية السكرىّ؟

غالباً ما يؤثر اعتلال الشبكية السكرىّ على كلتا العينين ولكنه للأسف عادةً ما يكون غير مصحوب بأعراض ولكن مع تقدم الحالة تظهر بعض العلامات الآتية:

  • بقع أو شرائط داكنة عائمة في مجال الرؤية
  • رؤية مشوشة
  • رؤية متذبذبة
  • خلل في رؤية الألوان
  • مناطق فارغة في مجال الرؤية
  • فقدان الرؤية التام

ما هى مضاعفات اعتلال الشبكية السكرىّ؟

يتسم اعتلال الشبكية السكريّ وخاصةّ في المراحل المتأخرة منه بنمو غير طبيعي لأوعية دموية جديدة في شبكية العين الذي يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة في الرؤية مثل:

  • نزيف داخل الجسم الزجاجي: قد تنزف الأوعية الدموية الجديدة في داخل جسم العين الزجاجى، ولكن إذا كانت كمية النزيف صغيرة قد يرى المصاب عدد قليل من الأجسام العائمة، أما إذا كان النزيف شديداً فستملأ الدماء الجسم الزجاجي وتمنع الرؤية تماماً، ومع ذلك فإن النزيف داخل الجسم الزجاجي في حد ذاته ليس عادة السبب وراء فقدان الرؤية الدائم لأن الدم غالباً ما ينسحب من العين في غضون بضعة أسابيع أو أشهر، وقد تعود الرؤية إلى وضوحها السابق في حال كانت شبكية سليمة
  • انفصال الشبكية: تحفز الأوعية الدموية الغير طبيعية فى حالة اعتلال الشبكية السكرىّ نمو الندوب التي تسحب الشبكية من مكانها مما يسبب انفصالها عن مؤخرة العين ويؤدي إلى ظهور بقع أو أجسام عائمة في مجال الرؤية أو وميض أو فقدان الرؤية
  • الجلوكوما: قد تنمو أوعية دموية جديدة في الجزء الأمامي من العين وتتدخل في تدفق السوائل الطبيعي من العين مما يسبب ارتفاع فى ضغط العين، والذي يمكن أن يضر العصب البصري الذي يحمل الصور من العين إلى المخ
  • العمى: في النهاية كل هذه المضاعفات قد تؤدي إلى فقدان البصر الكلى

كيف يشخّص طبيب العيون اعتلال الشبكية السكرىّ؟

يُشخّص اعتلال الشبكية السكري بشكل أفضل مع فحص العين حيث يستخدم طبيب العيون قطرات خاصة لتوسيع حدقة العين لكى يستطيع أن يفحص داخل العين بوضوح أكثر، وخلال هذا الفحص سيبحث طبيب العيون عن:

  • تورم أو دماء أو دهون متراكمة في الشبكية
  • نمو أوعية دموية جديدة وندوب
  • نزيف داخل جسم العين الزجاجي
  • انفصال الشبكية
  • خلل في العصب البصري

هذا بالإضافة إلى أن طبيب العيون سيفحص قوة النظر ويقيس ضغط العين تحسباً للجلوكوما ويبحث عن علامات المياه البيضاء، أما في حال اشتبه طبيب العيون في وجود اعتلال الشبكية السكريّ الشديد أو استسقاء العين السكرىّ، فقد يطلب طبيب العيون تصوير الأوعية الدموية باستخدام مادة صبغية صفراء تسمى بالفلوريسين لمعرفة ما يحدث داخل شبكية العين، ويُحقن الفلوريسين في الوريد عادة في الذراع وتنتشر الصبغة من خلال الأوعية الدموية وتصل إلى العين وتأخذ كاميرا خاصة صور من شبكية العين، ويُظهر هذا الفحص أي أوعية دموية مسدودة أو مسربة للسوائل أو نمو أي أوعية دموية غير طبيعية.

اعتلال الشبكية السكرىّ - Ramy Riad

” اعتلال الشبكية السكريّ من مضاعفات مرض السكريّ التي تؤثر على العيون، فكلما طالت مدة الإصابة بمرض السكريّ مع عدم السيطرة على نسبة السكر في الدم، زاد احتمال حدوث مضاعفات في العين والتي لا تقتصر فقط على اعتلال الشبكية السكرىّ بل وتتضمن أيضاُ المياه البيضاء أو عتامة عدسة العين والمياه الرزقاء المعروفة أيضاً بالجلوكوما “

كيف يُعالج اعتلال الشبكية السكرىّ؟

يعتمد العلاج بشكل كبير على نوع اعتلال الشبكية السكرىّ الذي يعاني منه المريض وشدته ولكن غالباً ما يهدف العلاج إلى إبطاء أو إيقاف تطور الحالة

علاج اعتلال الشبكية السكرىّ الأولي:

سواء كان اعتلال الشبكية السكرىّ الأولي طفيف أو معتدل فقد لا يحتاج المريض إلى علاج مباشر، ومع ذلك سوف يطلب طبيب العيون مراقبة العين عن كثب لتحديد وقت العلاج المناسب، ويجب أيضاً على المريض أن يتابع باستمرار مع طبيب السكر الخاص به لتحديد أى وسائل تساعد على التحكم في مستوى السكر في الدم، ففي حالة علاج اعتلال الشبكية السكرىّ الأولي فالتحكم الجيد في مستوى السكر يساعد على إبطاء المرض، لذلك على المريض أن يتبع بعناية النظام الغذائي الذى أوصى به طبيبه الخاص إلى جانب الأدوية الموصوفة من قبله، وأيضاُ يساعد التحكم في ضغط الدم على الحفاظ على صحة الأوعية الدموية، وقد يصف طبيب العيون حقن معينة تساعد على تخفيف الاستسقاء وتبطئ من عملية فقدان البصر.

علاج اعتلال الشبكية السكرىّ المتأخر:

العلاج في هذه الحالة المتأخرة يجب أن يكون فورى ويستدعى التدخل الجراحى للحد من المضاعفات، ويختلف العلاج على حسب الضرر في شبكية العين، وقد يشمل العلاج الخيارات الآتية:

  • جراحات الليزر: قد يستخدم الليزر للمساعدة في غلق الأوعية الدموية ومنع تسريب السوائل مما قد يساعد على تخفيف التورم في شبكية العين وأيضا تقليص الأوعية الدموية ومنعهم من النمو مرة أخرى
  • استئصال الجسم الزجاجي: قد يوصي طبيب العيون بهذه العملية الجراحية لإزالة الجسم الزجاجي والدماء المتسربة من الأوعية الدموية في الجزء الخلفي من العين، مما يسمح لأشعة الضوء بالتركيز بشكل صحيح على شبكية العين مرة أخرى، كما تسمح هذه الجراحة بإزالة الندوب من شبكية العين.

ما هى عوامل الخطر التى تزيد من احتمالية الإصابة باعتلال الشبكية السكرىّ؟

يكون أى مريض سكر معرض للإصابة باعتلال الشبكية السكرىّ ولكن هناك العديد من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة مثل:

  • مدة الإصابة بمرض السكرىّ، فكلما زادت مدة الإصابة كلما كان المريض أكثر عرضة للإصابة باعتلال الشبكية السكرىّ
  • عدم التحكم في مستوى السكر في الدم بشكل صحيح
  • ارتفاع ضغط الدم
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول
  • الحمل
  • التدخين

هل تعانى من مشاكل فى العين؟

 

فإذا كنت مريض سكر وتعاني من أى من الأعراض المذكورة أو لديك أى عامل من عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة باعتلال الشبكية السكرىّ فسارع باستشارة طبيب العيون، ويرجى الاتصال بعيادة الدكتور رامي رياض أو زيارة العيادة على الفور للاطمئنان على صحة العين

احجز موعد الآن

مقالات لها علاقة

Share This