المياه الزرقاء( الجلوكوما )

Dr. Ramy Riad

بقلم

دكتور رامي رياض

المياه الزرقاء هي تراكم سوائل العين في الجزء الأمامي من العين مما يزيد من الضغط داخل العين ويسبب ضرراً للعصب البصري، الذي ينقل الصور التي تقع على الشبكية إلى المخ، ويزداد هذا الضرر سوءاً مع مرور الوقت وإذا استمرت الحالة دون علاج يمكن أن تؤدي إلى فقدان البصر بشكل دائم، ولا تظهر على معظم الأشخاص المصابين بالمياه الزرقاء أي أعراض، لهذا ينصح بزيارة طبيب العيون كل سنة أو سنتين حتى يتمكن من تشخيص وعلاج المياه الزرقاء قبل فقدان البصر خاصة إذا كان الشخص فوق سن 40 ولديه تاريخ عائلي للمرض، أما إذا كان لدي الشخص مشاكل صحية مثل مرض السكري أو تاريخ عائلي بالمرض أولدية احتمالية بالاصابة بأمراض العيون، قد يحتاج إلى زيارة الطبيب دورياً.

ما هي أسباب المياه الزرقاء؟

تفرز العين عادةً سائل مائي داخل الجزء الأمامي منها ثم يُصرف هذا السائل من خلال قناة تشبه الشبكة في مكان التقاء القزحية بالقرنية، أما في مرض المياه الزرقاء أو الجلوكوما لا تصرف هذه الشبكة السوائل بشكل صحيح لأسباب مختلفة كانسدادها أو عدم تمكن السوائل من الوصول إليها نتيجة ضيق زاوية التقاء القزحية بالقرنية، فيتراكم السائل المائي مما يزيد الضغط على أنسجة العين والعصب العين البصري فتتلف الأعصاب التي توصل الصورة من العين إلي المخ، لهذا قد يصاب الشخص بالعمى، والسبب في انسداد الشبكة المسئولة عن صرف السائل المائي غير معروف، ولكن ما يعرفه العلماء أن له عامل وراثي فيمكن توريثها من الآباء والأمهات للأطفال، وتشمل الأسباب الأقل شيوعا الإصابات الغير حادة أو الكيميائية للعين، والعدوى البكتيرية الشديدة للعين، أو انسداد لأوعية الدموية داخل العين، أوالالتهاب، وفي بعض الأحيان النادرة تتكون المياه الزرقاء كمضاعفة لجراحات عين لتصحيح حالة أخرى وعادةً ما تؤثر المياه الزرقاء على كلتا العينين، ولكن قد تكون الحالة أسوأ في عين عن الأخرى.

ما هي أنواع المياة الزرقاء أو الجلوكوما؟

هناك نوعان رئيسيان:

  • جلوكوما الزاوية المفتوحة المزمنة
  • وهو النوع الأكثر شيوعا وقد تسمى أيضا جلوكوما الزاوية الواسعة، وفي جلوكوما الزاوية المفتوحة المزمنة تكون بنية العين سليمة تظل الزاوية مفتوحة ولكن تكمن المشكلة في انسداد الشبكة التي تصرف السائل المائي.

  • جلوكوما الزاوية المغلقة الحادة
  • وهى أقل شيوعا وتسمى أيضا جلوكوما الزاوية الضيقة وتكون الشبكة التي تصرف المياه سليمة وغير مسدودة، ولكن تكمن المشكلة في البنية الداخلية، فتكون الزاوية ضيقة فيتراكم السائل داخل العين بشكل مفاجئ ويسبب ارتفاع ضغط العين، ويرتبط هذا النوع ببعد النظر والمياه البيضاء على العين وأيضاً عتامة العدسة.

ما هي العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالمياه الزرقاء؟

غالباً ما يصيب هذا المرض الأشخاص فوق سن الأربعين، ولكن قد يصيب كل الفئات العمرية حتى الرضع، وتزيد احتمالية حدوث هذا المرض مع وجود أي مما يلي:

  • العمر أكثر من 40
  • وجود تاريخ عائلي بالمرض
  • ضعف الرؤية
  • مرض السكريّ
  • بعض الأدوية مثل الأستيرويد
  • الإصابة بالعين
المياه الزرقاء - Ramy Raiad

ما هي أعراض المياه الزرقاء؟

لا تظهر أي أعراض في بداية المرض، والعلامة الأولى غالباً ما تكون فقدان الرؤية من الأطراف، وقد لا يلاحظ ذلك الكثير من الأشخاص، ولهذا السبب غالباً ما يطلق على الجلوكوما “لص الرؤية المتسلل.”، ويُنصح بالخضوع لفحص العين كل سنة أو سنتين لاكتشاف المياه الزرقاء أو الجلوكوما في وقت مبكر، وأحياناً يمكن للضغط داخل العين أن يرتفع إلى مستويات عالية جداً وفي مثل هذه الحالات تظهر آلام مفاجئة في العين مع صداع وعدم وضوح في الرؤية، أو هالات حول الأضواء، ويمكن أن يفقد الشخص بصره تماماً، ولهذا يجب طلب المساعدة الطبية فوراً إذا ظهرت أي من الأعراض الآتية:

  • رؤية الهالات حول الأضواء
  • فقدان البصر
  • احمرار في العين
  • العين التي تبدو ضبابية (وخاصة عند الرضع)
  • الغثيان أو القيء
  • ألم في العين
  • مجال رؤية ضيقة (رؤية نفقية)

” لا تظهر أي أعراض في بداية المرض والعلامة الأولى غالباً ما تكون فقدان الرؤية من الأطراف “

كيف يشخص طبيب العيون المياه الزرقاء؟

يستخدم طبيب العيون قطرات لتوسيع حدقة العين ثم ثم يفحص بنية العين ويتفقد العصب البصري، ويستطيع بذلك الكشف عن وجود الجلوكوما، وقد يأخذ صور أشعة للعصب لمساعدته على تتبع المرض مع مرور الوقت، وسيقوم الطبيب بقياس ضغط العين بواسطة جهاز خاص، وسوف يقيس الطبيب مجال الرؤية ، لمعرفة ما إذا كان المريض قد فقد الرؤية الطرفية أم لا، وفحص الجلوكوما غير مؤلم ولا يستغرق وقتا طويلاً.

ما هو علاج الجلوكوما أو المياه الزرقاء؟

قد يستخدم الطبيب قطرات العين أو جراحة الليزر أو الجراحة المجهرية ويختار الطبيب العملية الملائمة لحالة المريض وعادةً ما يبدأ بالأدوية ولكن في بعض الأحيان يكون لعمل عملية الليزر في المراحل الأولى من المرض نتائج أفضل هذا بالإضافة إلى ضرورة العملية في حالات الجلوكوما الوراثية حيث تكون شبكة صرف السائل المائي مشوهة تماما.

 

قطرات العين:

يكون الهدف من قطرات العين إما تقليل تكون السائل في العين أو زيادة صرفه ويجب على المريض إخبار الطبيب عن أي أدوية أخرى يأخذها وعن أي حساسية يعاني منها لكي لا تتضارب الأدوية أو يصاب المريض بالحساسية.

جراحة الليزر

هذه العملية البسيطة من شأنها أن تزيد من صرف السائل المائي خارج العين إلى حد ما وتكون مفيدة للأشخاص الذين يعانون من جلوكوما الزاوية المفتوحة المزمنة كما توقف أيضاً ضيق الزاوية للأشخاص الذين يعانون من جلوكوما الزاوية المغلقة الحادة وتشمل طرق هذه الجراحة:

  • عملية ثقب الشبكة لفتح مجرى تصريف السائل المائي من العين
  • عملية ثقب القزحية للسماح بتصريف سوائل العين
  • عملية لتعطيل إنتاج السائل المائى و بهذا يقل ضغط العين

الجراحة المجهرية

تتضمن هذه الجراحة ازالة الشبكة الليفية واستبدالها بمجرى جديد لصرف السائل المائي مما يقلل من ضغط العين، وفي بعض الأحيان يفشل هذا النوع من الجراحة ويجب أن تُجرى مرة أخرى.

هل يمكن تجنب الجلوكوما أو المياه الزرقاء؟

لا يمكن للأسف تجنب الجلوكوما أو المياه الزرقاء ولا يمكن علاج فقدان البصر الذي تسببه، ولكن اكتشاف المرض في مراحله الأولى عن طريق فحص العين دورياً يجعل من الممكن تجنب الاصابة بالعمى، وسيطرح الطبيب على المريض الخيارات العلاجية المتاحة للتحكم في ضغط العين وتجنب تلف العصب البصري وفقدان البصر.

هل تعانى من مشاكل فى العين؟

 

إتصل بنا على رقم 24146404 (202+) لحجز موعد مع الدكتور رامي رياض استشاري طب وجراحة العيون، وتعتبر بعض الحالات الطبية حالات طارئة مثل التهاب الملتحمة أوالاضطرابات البصرية الحادة، ودخول أجسام غريبة أو إصابات في العين، لذا يرجى الاتصال بنا أو زيارة العيادة على الفور.

احجز موعد الآن

مقالات لها علاقة

Share This