هل أنت مرشح جيد لعملية الليزك؟

Dr. Ramy Riad

بقلم

دكتور رامي رياض

الليزك أو جراحة العيون بالليزر أو تصحيح الرؤية بالليزر هو نوع من أنواع جراحات تصحيح عيوب الإبصار لتصحيح قصر وطول النظر والأستجماتيزم، وتجرى جراحة الليزك من قبل طبيب العيون الذي يستخدم الليزر أو الميكروكراتوم لإعادة تشكيل قرنية العين من أجل تحسين حدة البصر، وصحيح أن الليزك يوفر بديلاً طويل الأمد للنظارات أو العدسات اللاصقة بالنسبة لمعظم الناس، ولكنه ليس مناسب للجميع

ما هي عيوب الإبصار وكيف يعالجها الليزك؟

القرنية هي الجزء من العين الذي يساعد على تركيز الضوء لخلق الصورة على شبكية العين وهي تعمل بنفس طريقة تركيز عدسة الكاميرا للضوء لأخذ صورة على الفيلم، وعادة ما يكون شكل القرنية غير مثالي مما يؤدي إلى ظهور صورة مشوشة أو غير واضحة على الشبكية وتسمى هذه العيوب في تركيز الضوء بأخطاء الانكسار أو عيوب الإبصار، وهناك ثلاثة أنواع أساسية من عيوب الإبصار وهم قصر النظر وطول النظر والاستجماتيزم، ويكون لدى الأشخاص الذين يعانون من قصر النظر صعوبة أكبر في رؤية الأشياء البعيدة بشكل واضح أما الأشخاص الذين يعانون من طول البصر فيكون لديهم صعوبة أكبر في رؤية الأشياء القريبة، أما الاستجماتيزم فهو تشوه للصورة على شبكية العين نتيجة عيوب في شكل القرنية أو عدسة العين، وقد يعاني بعض الأشخاص من مزيج من قصر النظر والاستجماتيزم أو طول النظر والأستجماتيزم، وتعالج عيوب الإبصار عن طريق النظارات أو العدسات اللاصقة ويمكن أيضاً معالجتها بالعمليات الجراحية التي تهدف إلى تحسين قوة تركيز العين للضوء ومن أهم هذه العمليات عملية الليزك الذي يعمل على إزالة طبقات رقيقة من أنسجة القرنية بواسطة ليزر خاص لتصحيح شكلها وينتج عن ذلك استعادة قوة تركيز العين وتصحيح عيوب الإبصار.

الليزك - Ramy Riad

”وصحيح أن الليزك يوفر بديلاً طويل الأمد للنظارات أو العدسات اللاصقة بالنسبة لمعظم الناس، ولكنه ليس مناسب للجميع“

ما هي معايير المرشح جيد لجراحة الليزك؟

يمكن أن يعالج الليزك درجات شديدة من قصر النظر ودرجات معتدلة من طول النظر والأستجماتيزم، ولكن قد لا يناسب الليزك جميع الأشخاص، فيجب أن تتوفر بعض المعايير في الشخص ليكون مرشح جيد لعمل عملية الليزك ومن ضمن تلك المعايير:

 

  • العمر: يجب أن يكون الشخص 18 سنة على الأقل
  • الصحة العامة: يجب أن يكون الشخص في صحة عامة جيدة، وينبغي ألا يكون لديهم مشاكل صحية معينة بما في ذلك مرض السكريّ غير المستقر أو أمراض المناعة الذاتية أو أمراض الأوعية الدموية أو تعاطي أي دواء يقلل من مناعة الشخص.
  • صحة العين: يجب ألا يعاني الأشخاص من أمراض العيون بما في ذلك القرنية المخروطية والمياه الزرقاء وعتامة عدسة العين )المياه البيضاء( وأمراض القرنية وبعض الأمراض العصبية والبصرية في شبكية العين ولا ينبغي أن يكون لدى مرشحي جراحة الليزك بعض الحالات التي تظهر على العين بما في ذلك الهربيس البسيط أو الحزام الناري
  • مشكلات العين: يجب على المهتمين بعملية الليزك أن يحيطوا طبيب العيون علماً ببعض مشكلات العين التي يعانون منها بما في ذلك الحول (العين الكسولة) وعدم التوازن العضلي أو أي نشاط متكرر من العين قد يؤثر على الشفاء وتشمل الحالات الأخرى التي ينبغي مناقشتها مع الطبيب التندب الجلدي بسبب جراحة سابقة ومشاكل الظهر والخوف من الأماكن المغلقة، ويجب اعلام طبيب العيون بأي حالة صحية نفسية لأنها قد تؤثر أيضا على جراحة الليزك أو استعادة العافية بعد العملية.
  • إصابات العين: لا ينبغي أن يكون لدى الشخص أي التهابات أو إصابات في العين.
  • الحمل والرضاعة: بما أن هرمونات الحمل قد تؤثر على استقرار قوة النظر، لذلك السيدات الحوامل أو المرضعات غير مؤهلات للخضوع إلى جراحة الليزك حتى ثلاث دورات شهرية من بعد توقف الرضاعة.
  • متلازمة جفاف العين: يجب ألا يعاني المريض باستمرار من جفاف العين.
  • استقرار الرؤية: يجب أن تكون رؤية الشخص مستقرة لمدة سنة على الأقل قبل إجراء عملية الليزك.
  • العدسات اللاصقة: قبل زيارة الطبيب لاجراء الفحوصات وأخذ القياسات قبل العملية يجب عدم ارتداء العدسات اللاصقة لفترة معينة من الزمن و وتحدد طول المدة من قبل الطبيب على أساس ما يناسب المريض وهذا يضمن استقرار القرنية والحصول على تقييم دقيق قبل إجراء جراحة الليزك.
  • سمك القرنية: يلعب سمك القرنية دوراً هاماً في تحديد ما إذا كان الشخص مرشح جيد لعملية الليزك أم لا، ونظراً لطبيعة الإجراء يجب أن يكون سمك القرنية حوالي 0.5 ملم كحد أدنى

هل تعانى من مشاكل فى العين؟

 

عملية الليزك هي من أسهل العمليات وأكثرها نجاحاً فهي تشكل بديل دائم للنظارات أو العدسات الاصقة ولكن ينصح باستشارة طبيب العيون لتحديد ما إذا كنت مرشحاً جيداً لعملية الليزك وهذا لضمان سلامة الشخص والحصول على نتائج مرضية من العملية.

احجز موعد الآن

مقالات لها علاقة

Share This