ما هي المياه البيضاء؟

تقوم عدسة العين بتركيز أشعة الضوء التي تدخل عبر الحدقة، وتتمتع هذه العدسة بشفافية شديدة لتستقبل أكبر كمية ضوء ممكنة لتوفر لنا الرؤية المثالية، ومع ذلك قد تصاب العدسة بعتامة وتصبح الرؤية ضبابية لأسباب كثيرة، وللأسف أصبح مرض المياه البيضاء منتشر بشدة خاصةً فى كبار السن، وهوالسبب الرئيسي لفقدان البصر في المرضى فوق الأربعين عاماً على الرغم من أن تدهور المرض يكون بطيئاً.

ما هي أعراض مرض المياه البيضاء؟

وتتدهور حدة النظر أكثر فأكثر مع تفاقم الحالة، وتختلف أعراض مرض المياه البيضاء على حسب نوعه، وهناك بعض الأنواع الخالية من الأعراض.

مرض المياه البيضاء على العين ليس مؤلماً ولكنه يبدأ بتغيّر طفيف فى حدة النظرنتيجة لعتامة عدسة العين، ففى البداية يشعر المريض بضبابية في الرؤية وكأنه ينظر من خلال زجاج شباك ضبابي، وقد يلاحظ أيضاً ما يشبه الهالات حول أعمدة النور ومصابيح السيارات أو تفقد الألوان بريقها وتصبح باهتة،

كيف يصنف مرض المياه البيضاء على العين؟

مرض المياه البيضاء الشيخوخي:

أيضاً بعض العوامل المحيطة والتي لها تأثير تراكمي على تحلل هذه البروتينات مثل السموم والإشعاعات التي تُفقد هذه البروتينات خواصها الدفاعية والترميمية، ومن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض المياه البيضاء:

السن واحد من أكثر العوامل المسببة لمرض المياه البيضاء، فمن الطبيعي أن تتحلل بروتينات عدسة العين مع تقدم السن، وكذلك تسرّع الأمراض المرتبطة بالسن مثل مرض السكريّ وارتفاع ضغط الدم وغيره من هذه العملية، وهناك أيضاً

  • إصابات أو التهابات سابقة فى العين
  • عملية جراحية سابقة بالعين
  • الاستخدام المفرط للأدوية التي تحتوي على الستيرويدات مثل الكورتيزون
  • مرض السكريّ
  • التدخين
  • السمنة المفرطة
  • ارتفاع ضغط الدم

وينقسم مرض المياه البيضاء الشيخوخي إلى ثلاثة أنواع على حسب مكانه وانتشاره:

مياه بيضاء على قشرة عدسة العين

وهو النوع الثالث والأخير ويبدأ فى قشرة العدسة الخارجية، ويتميز بظهور عتامات بيضاء على الأسطح المحيطة بالعدسة والتي تنتشر لمركز عدسة العين بعد ذلك.

مياه بيضاء على الغلاف الخلفي لعدسة العين:

وهو ثاني أنواع المياه البيضاء ويبدأ على الغلاف الخلفى لعدسة العين، ويعد مرضى السكر ومن يتناولون الاستيرويدات الأكثر عرضة للإصابة بهذا النوع، وغالباً ما يكتشف هذا النوع بدون ظهور أي أعراض.

مياه بيضاء على مركز عدسة العين

هو النوع الأول والأكثر انتشاراً والذي يرتبط عادةً بالسن، ويبدأ على المنطقة المركزية من العدسة وينتشر، وقد يظهر هذا النوع على شكل عرض يسمى بالرؤية الثانية وهو ظاهرة تتميز بتحسن الرؤية القريبة مؤقتاً ولكنها سرعان ما تتدهور مجددا بعد تفاقم عتامة عدسة العين.

مياه بيضاء نتيجة إصابة:

مؤديةً إلى انتشار السوائل من أجزاء العين الأخرى إلى داخل العدسة والتي بدروها تتورم وتتحول الى اللون الأبيض، ويستمر التورّم والابيضاض ويمنعان وصول الضوء إلى الشبكية.

تتسبب الاصابات غير الحادة المتوسطة فى تورم وابيضاض العدسة، وقد يختفى التورم مع الوقت ولكن يستمر الإبيضاض، على عكس الإصابات الغير الحادة الشديدة التي تُسبب ضرر شديد فى غلاف العدسة الخلفي

مياه بيضاء نتيجة الإشعاع:

إلى تجلط بروتينات العدسة وتبيض كما فى حالة سلق البيضة، وعلى الرغم من اختلاف هذه الآليات، فإن كل أنواع الإشعاع تسبب ضرر لعدسة العين وبالتالى عتامة على العدسة، لذلك على الأشخاص الذين يتعرضون للإشعاع فى أي مكان أن يفحصوا عيونهم دورياً للتأكد من عدم وجود مياه بيضاء.

وجد أن الإشعاع قد يسبب عتامة على العين ولكن آلية حدوث ذلك غير معروفة بعد، ولكن من بعض النظريات المقترحة حول السبب هو أن الإشعاع يؤثر على الإنزيمات الحساسة للحرارة فتفقد وظيفتها أو أن العدسة تُصاب بضرر مباشر من الضغط المتكون فى سوائل العين، وتؤدي أيضاً الإصابات الحرارية أو الكهربائية

كيف تعالج المياه البيضاء ؟

تعالج المياه البيضاء جراحياً حيث يزيل الطبيب العدسة المصابة ويستبدلها بأخرى صناعية تعيد للمريض حدة الإبصار، ُتعد هذه الجراحة آمنة تماماً وغالباً ما تستغرق ساعة على الأكثر، ويستطيع المريض أن يعود إلى بيته فى نفس اليوم، وعادةً ما تحتاج الجراحة إلى تخدير موضعي مع بعض الأدوية التي تساعد المريض على الاسترخاء.

كيف تُجرى هذه الجراحة؟

عامةً يفحص الطبيب عين المريض باستخدام المجهر ويصنع شق صغير فى الغلاف الخارجي من العين، وبعدها يحدد الطبيب التقنية التي سيستخدمها لإزالة العدسة واستبدالها على حسب حالة المريض، والتقنيات أنواع:

تتضمن هذه التقنية استخدام موجات صوتية لتفتيت العدسة إلى أجزاء صغيرة والتي تُمتص بعد ذلك خارج العين، من مزايا هذه التقنية أنها تحتاج إلى شق جراحي صغير يلتئم سريعاً.

يحتاج الطبيب فى هذه التقنية إلى عمل شق جراحي أكبر ليستخرج العدسة المصابة بأكملها.

يستخدم الطبيب فى هذه التقنية أشعة الليزر ليصنع الشق الجراحي ويلين العدسة المصابة ويستخرجها بطريقة مشابهة لتقنية لتفتيت العدسة، ويساعد الليزر على التئام الجرح سريعاً ويحسن من الدقة الجراحية.

متى تكون الجراحة ضرورية؟

تكون الجراحة ضرورية فى حال كانت المياه البيضاء تؤثر على حدة النظر، ويعود هذا القرار إلى الطبيب الذي يفحص الحالة ويحدد الوقت المناسب للجراحة على حسب حالة المريض.

إذا كنت تعاني من أى أعراض مياه البيضاء مثل ضبابية الرؤية أو ظهور هالات حول أعمدة النور أو مصابيح السيارات وتحتاج إلى استشارة طبيب، حدد موعد مع الدكتور رامي رياض لمعرفة نوع المشكلة وعلاجها.

احجر موعد