ما هي القرنية المخروطية؟

Ramy Riad-Keratoconus

تتكون القرنية المخروطية نتيجة ترقق القرنية بصورة تدريجية ثم بروزها على شكل مخروطي بدلاً من شكل العين العادي، ويعيق شكل القرنية المشوّه الرؤية ويسبب حساسية من الضوء ورؤية ضبابية، وعادة ما تحدث هذه الحالة في كلتا العينين وتظهر في أعمار تتراوح بين 10 و 25 ولكن يسهل علاجها بالنظارات أو العدسات اللاصقة اللينة في المراحل الأولى من المرض، وعلى الرغم من أن تدهور الحالة يكون بطيئاً (على مدى 10 سنوات أو أكثر) إلا أن تركها دون علاج يستدعي عدسات مسامية تسمح بمرور الأوكسجين أو قد يحتاج المريض لإجراء عملية زرع القرنية في المراحل المتدهورة من المرض.

ما هي أعراض القرنية المخروطية؟

تختلف الأعراض وفقاً لحالة المريض ومراحل تطور المرض، فقد يعاني مريض القرنية المخروطية من أعراض مختلفة وتتقسم هذه الأعراض إلى:

  • الحساسية

ولأن المريض يرى الأشياء متكررة، فأن صورة الضوء تتكرر أيضاً مما يجعل العين حساسة للأضواء الساطعة والمتوهجة.

  • مشكلات فى النظارات أو العدسات الاصقة:

يعاني المريض من زيادة قصر النظر أو الأستجماتيزم مع تدهور الحالة لعدم قدرة العين على التركيزعلى نحو فعال، لذلك قد يحتاج المريض إلى تغيير النظارات أو العدسات اللاصقة أكثر من مرة لعدم قدرتها على تحسين الرؤية أو لأنها لا تتناسب مع شكل العين.

  • مشكلات فى الرؤية:

يعاني المريض من عدم وضوح الرؤية ، فقد يرى المريض على سبيل المثال القمر كأقمار متعددة أو قد يعاني المريض من تدهور مفاجئ في الرؤية بسبب ندوب القرنية.

Ramy Riad-Keratoconus

ما هي عوامل الخطر التي تزيد من فرص الإصابة بالقرنية المخروطية؟

لم يُكتشف السبب وراء القرنية المخروطية بعد، ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بها، فهناك عوامل وراثية وهذا يعني زيادة فرص إصابة الشخص بالقرنية المخروطية في حالة إصابة أحد الأقارب بالمرض، كما أن فرك العين بعنف قد يؤدي إلى الإصابة بالقرنية المخروطية، أو قد تكون القرنية المخروطية مرض ثانوي أي نتيجة لأمراض أخرى مثل متلازمة داون (الطفل المنغولي) أو حساسية الأنف والربو.

ما هي مضاعفات القرنية المخروطية؟

قد يعاني المريض مما يعرف بانهيار البطانة الداخلية للقرنية، فتدخل السوائل الى القرنية مما يسبب تدهور مفاجئ للرؤية، وتظهر في بعض الحالات ندوب في القرنية والتي قد تتطلب جراحة زرع القرنية.

كيف يشخص طبيب العيون القرنية المخروطية؟

يستخدم طبيب العيون أجهزة لتقييم رؤية المريض، ويتضمن التشخيص مراجعة تاريخ المريض وعمل اختبارات لتقييم الرؤية وفحص شكل القرنية، وتشمل هذه الاختبارات

  • اختبار النظر:

يستخدم الطبيب مجموعة من العدسات المختلفة للتعرف على التركيبة الصحيحة للمريض

  • رسم القرنية بالكمبيوتر:

رسم القرنية بالكمبيوتر هو وسيلة سهلة لرسم خريطة لسطح القرنية، فخلال هذا الاختبار يضع الطبيب قطرات العين لدراسة عين المريض بطريقة أفضل ويطلب من المريض وضع رأسه على المكان المخصص لذلك لمدة 5 دقائق ثم يبدأ بتسجيل صور القرنية وقياس سُمك القرنية.

  • مقياس القرنية:

يقيس الطبيب انعكاس الضوء المركّز على القرنية ليحدد شكلها.

  • فحص أشعة الضوء الرفيع:

يطلب طبيب العيون من المريض النظر في جهاز خاص يوجّه شعاع الضوء إلى العين لكي يفحص تكوين العين بشكل أفضل ويحدد أي خلل بالعين مثل خلل في شكل القرنية والجزء الملون بالعين ويتأكد من عدم وجود أى عدوى أو التهابات بالعين، ثم يعيد خطوات الاختبار بعد وضع قطرة خاصة لتفقّد الجزء الخلفي من العين.

ما هي علاجات القرنية المخروطية؟

يختلف علاج القرنية المخروطية من مريض لآخر وفقاً لشدة المرض، فيمكن علاج الحالات البسيطة بالنظارات الطبية أو العدسات اللاصقة، ولكن قد يحتاج المريض عملية جراحية إذا كان هناك ندوب في القرنية أو صعوبة في ارتداء العدسات الاصقة.

Ramy Riad-Keratoconus

العدسات:

  • النظارات أو العدسات اللاصقة اللينة

قد يصف الطبيب نظارات أو عدسات لينة، ولكن قد يحتاج المريض لتغييرهم بشكل متكرر بسبب التغيرات المستمرة في شكل القرنية.

  • العدسات الصلبة:

تسمح هذه العدسات برؤية أفضل للحالات المتقدمة ويمكن تصميمها لتناسب قرنية المريض ولكن في بعض الأحيان تكون غير مريحة للمريض.

  • العدسات المهجنة:

يختلف هذا النوع من العدسات اللاصقة في أنه صلب في الوسط وليّن من الحواف، مما يزيد من راحة المريض عند ارتدائها.

  • عدسات أخرى:

نوع آخر من العدسات الاصقة هو العدسات ذات الوجهين، فتكون هذه العدسات صلبة من الوجه ولينة من الظهرلأنها عبارة عن عدسة صلبة فوق عدسة لينة، ويصفها الطبيب إذا كان المريض يواجه صعوبة في ارتداء العدسات الصلبة، ويوجد أيضاُ عدسات مسنودة على الجزء الأبيض من العين وتستخدم في الحالات المتقدمة مثل قرنية مشوهة الشكل، وينصح بزيارة الطبيب بانتظام للتأكد من قياسات هذه العدسات.

العمليات الجراحية

تحتاج بعض الحالات المتقدمة مثل وجود ندوب بالقرنية أو ترقق القرنية بشدة أو ضعف البصر إلى عملية جراحية، ويعتمد نوع الجراحة على مدى تأخر المرض

  • تركيبات القرنية:

يضع طبيب العيون نصفى دائرة بلاستيكية في القرنية لإزالة أو تقليل نتوءها وتحسين الرؤية، وهناك العديد من المزايا لهذه الجراحة، فهي تستعيد شكل القرنية الطبيعي إلى حد كبير، وتبطئ من تقدم المرض، وكذلك تقلل من احتمال حاجة المريض لزرع القرنية، كما تزيد من تحمل الشخص للعدسات الاصقة، ويمكن إزالة االتركيبات البلاستيكية إذا احتاج المريض لذلك، وعلى الرغم من المزايا إلا أن جراحة القرنية لها بعض المخاطر مثل العدوى أو التهاب العين.

  • زرع القرنية:

يقرر الطبيب الحاجة لعملية زرع القرنية إذا كان المريض يعاني من ترقق أو ندوب في القرنية، وهناك أنواع مختلفة من زرع القرنية.

– زرع القرنية الكاملة: يتضمن هذا النوع استبدال القرنية بكل طبقاتها

– ترقيع القرنية: يتضمن هذا النوع ازالة جزء من القرنية واستبداله بجزء من قرنية المتبرع

– الترقيع الجزئي لسطح القرنية : وتستخدم هذه العملية كبديل لزرع القرنية الكامل وتمتاز عنها بأنها تقلل من خطر رفض القرنية لأنها محاطة بغشاء خارجي وبطانة من قرنية المريض ولكن قد تؤثر هذه العملية في حدة الإبصار.

إذا كنت تعاني من أي تغيير في النظر مثل ضبابية الرؤية أو الحساسية للضوء، قم بزيارة طبيب العيون فوراُ لتحديد المشكلة والتعامل معها في أقرب وقت ممكن.

احجز موعد